مجهولون يهاجمون سفارة المغرب ببرلين ويعتدون على حارسها والسلطات الألمانية تتفرج !!

يظهر مقطع فيديو يتداول على نطاق واسع بشبكات التواصل الاجتماعي، قيام محسوبون على ما يسمى بـ”ريفيي المهجر” بمهاجمة قنصلية المغرب بمدينة ببرلين الألمانية، عصر يومه السبت 24 أبريل الجاري.

وعمد هؤلاء الى نزع العلم الوطني من على واجهة القنصلية في عمل استفزازي يمس بثوابت الوطن، ويسائل دور السلطات الألمانية في حماية التمثيليات الدبلوماسية للبلدان الأجنبية على ترابها.

وتشير المعطيات المتوفرة الى أن الشخصين اللذين  قاما بنزع علم المغرب من القنصلية، هما نفسهما العنصرين اللذين سبق لهما أن نزعا العلم الوطني من على واجهة قنصلية المملكة المغربية بمدينة “ديمبوس” يوم الاثنين 22 مارس الماضي.

كما عمد قبل ذلك الى نزع العلم الوطني من على واجهة قنصلية المملكة المغربية بـ”أوتريخت”، أواخر شهر يناير الماضي، في تصرفات طائشة ومعادية للمغرب، و رموزه، و مسائلة السلطات الألمانية.

غير أن ما يحز في النفس، والخطير في الأمر، كما يتضح من خلال الفيديو، هو أن  العنصرين المذكورين، ويسمى أحدهما كريم، وهما من أبناء مغاربة هولندا، حاولا الاعتداء، جسديا، على سيدة وشخص أخر يظهر أنه حارس القنصلية، بعد أن تدخلا لثنيهما  من القيام بفعلهما الإجرامي، قبل أن يفرا هاربين من المكان  على متن سيارة من نوع “بورش كايان”.

وفي هذا الصدد، استنكرت جمعية مسجد “أبو بكر” ببريمن في ألمانيا، مهاجمة محسوبون على ما يسمى بـ”ريفيي المهجر” لقنصلية المملكة المغربية بمدينة بيرلين الألمانية، عصر يومه السبت 24 أبريل الجاري، ونزع العلم الوطني من على واجهة.

وأعربت عن شجبها للعمل الذي قام به بعض للأشخاص الذين يدعون دفاعهم عن الحق و المشروعية و يتكلمون بإسم الشعب دون حق ولا تفويض ، و قاموا بإنزال العلم الوطني الأحمر بنجمته الخضراء ، من سفارتنا ببرلين بشكل غير مسؤول وفي خرق لكافة القيم الوطنية التي نعتز بها حيث سقطت دماء الشهداء المغاربة الأحرار من أجل عزة و كرامة الوطن”.

وتابع  في بلاغ استنكاري، “وإننا إذ ندين بشدة هذا العمل الجبان الذي يرمي للتفرقة العنصرية بين مكونات الوطن الواحد بلدنا المغرب، و يعمل على خلق النزعات القبلية بين كافة مكونات بلدنا العزيز، و يخرق كل الأعراف الدبلوماسية الدولية، نعبر عن تضامننا مع بلدنا و تعبتنا بثوابت الوطن و مقدساته ، علمنا الوطني خط أحمر، ولا لخلق البلبلة بين مكونات بلدنا المغرب”، مؤكدين على أن هذا الفعل الشنيع لا يزيدهم إلا تشبتا ببلدهم المغرب تحت شعار الله الوطن الملك “.

ووفقا للقوانين والمعاهدات الدولية التي تؤطر التمثيليات الدبلوماسية، فالمشاكل التي تتعرض لها قنصليات المغرب فوق الأراضي الألمانية، تتحمل مسؤوليتها السياسية والأمنية المؤسسات العامة والسياسية لألمانيا؛ وذلك بوجوب تأمين مداراتها.

ويضع عدم التدخل الصارم للهيئات الألمانية المسؤولة لوقف انتهاك حرمة القنصليات الدبلوماسية المغربية على ترابها، لتجنب عدم تكرار تلك الأفعال الإجرامية، الدولة الألمانية أمام مأزق دبلوماسي وسياسي اتجاه المغرب والمنتظم الدولي.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*