صدور العدد  الـــ815 من مجلة الأنـــــباء السياسية تتصدره افتتاحية بالبند العريض تحت عنوان ” الله يعز الأمة بفرد… وجلالة الملك محمد السادس فرد لكن الله أحيا به مجد أمة”

أصدرت مجموعة الأنـــــباء السياسية، العدد الـ815 من المجلة الأنــــباء السياسية، تتصدره افتتاحية بالبند العريض تحت عنوان ” الله يعز الأمة بفرد… وجلالة الملك محمد السادس فرد لكن الله أحيا به مجد أمة”.

في هذا العدد نقترح على القراء مجموعة من المواضيع ذات الراهنية، وملفا خاصا حول “التعليمات الملكية سامية لمؤسسة محمد الخامس للتضامن لوضع ترتيبات خاصة لمواكبة أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج”.

وسجل كاتب الافتتاحية أن سنة 2021 “ستبقى موشومة في ذاكرة مغاربة المهجر عموما، ومبعثا للفخر والاعتزاز،  الله يعز الأمة بفرد… وجلالة الملك محمد السادس فرد لكن الله أحيا به مجد أمة”. هكذا عبر مغاربة المهجر عن الالتفاتة الملكية السامية اتجاههم.

لم يبرز أو يلمع اسم سيدي جلالة الملك محمد السادس، حفظه الله، ورعاه، عاهل المملكة المغربية الأصيل الوفي لشعبه لمجرد صفته أو مكانته، وإنما لأنه يملك المعرفة ويتمتع بالكثير من السمات الإبداعية والإنسانية، وهذا ليس غريبا على جلالته، ولأن لديه من الأدب البديع والخلق الرفيع ما يسمح له باحتلال مساحات هائلة في نفوس وعقول وقلوب الكثيرين ليس في الوسط المغربي فحسب، وإنما في إفريقيا والعالم العربي والإسلامي وباقي بلدان المعمورة، لأنه يعمل بهدوء، يتحدث بعقل، يدعم بصمت.. يمارس الأدوار الحقيقية تجاهنا نحن المغاربة بالذات، يتفاعل مع همومنا وقضايانا، وفي مع أهله ووطنه ومحبيه، سخي في بذله وعطائه ومكارمه وأخلاقه.. فشكرا لجلالته عندما خصنا بإعطاء تعليماته السامية لمؤسسة محمد الخامس للتضامن لوضع ترتيبات خاصة لمواكبة أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج، ما شعر جميع مغاربة المهجر بالفخر والاعتزاز تجاه تلك المكرمة التي جاءت في وقتها لزيارة الوطن.

((لدرجة أن إبني وهو يشاهد و يقرأ الخبر عبر شاشة التلفاز.. استغرب وهمس في أذني هل بابا مغاربة المهجر يقدرون هكذا)) ؟؟؟ سيدي جلالة الملك الأب الحنون .. أنت باختصار أب الجميع، أب الأمة المغربية، نتمنى وجودكم فعلا بجانبنا باستمرار لأننا في شوق لنجعل يومنا فرحا في فرح لكي نشاهدكم ونفتخر بكم.. فعلينا نحن بمختلف ميولنا وعواطفنا وحساباتنا وانتماءاتنا أن نمارس الاحتفاء بكم، ونثبت الوفاء لكم، ونرد الدين لكم لإنجاح إستراتيجيتكم الناجحة لنا، والتي خصصتنا بها نحن مغاربة المهجر لوحدنا .. فاللغة الحضارية الراقية التي تخاطبنا بها للمستقبل سنسير عليها لنعلم جيلنا الحالي، والقادم كيف وصلنا من تقدم بأفكاركم الرائعة.. لكي نبرز مدى تطور المملكة المغربية للعالم ومدى حب القيادة للشعب، وخصوصا مغاربة المهجر.. نقطة شديدة الوضوح إلى حبيبنا، ووالدنا ومليكنا المفدى حفظه الله .. يعجز اللسان عن التعبير عن خالص مشاعرنا تجاه ما قمتم به يا جلالة الملك.. لأبنائكم المقيمين في بلدان المهجر، ولا هي مستغربة عليكم حفظكم الله فأنتم أهل لها.. وما تكرمتم به لا ينسى.. جلالة الملك محمد السادس ليس قائدا وحاكما فقط، فهو الأب والقائد والحاكم والمربي الناصح، فهو يملك قلبا رحيما. أسأل الله أن يحفظك يا قائدنا ويا والدنا، وأن يمد في عمرك على الطاعة، وأن يحفظك من كل شر، ومن فيه شر. فأي مكرمة من لدنك يا صاحب الجلالة نعتبرها مكرمة من كريم لمستحقيها.. ومن جانبنا نأمل جميعنا وخصوصا مغاربة المهجر رد الجميل لكم ..وأننا جنود مجندين وراء جلالتكم لرفع راية المغرب عالية في بلدان المهجر تحت شعار “الله-الوطن- الملك”.

كما تطرق العدد الـــ815 من مجلة لأنـــــباء السياسية إلى موضوع  التسوية النهائية لقضية القاصرين المغاربة غير المرفوقين الموجودين في وضعية غير نظامية ببعض الدول الأوروبية الذي أعطى جلالة الملك تعليماته من أجل تسويته.

وفي موضوع النسخة السابعة عشرة من تمرين “الأسد الإفريقي 2021” ، أشار الكاتب أن التدريبات المغربية الأمريكية المشتركة “الأسد الإفريقي 2021″، التي تنظم بناء على التعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، تحمل أبعادا إستراتيجية تكرس مكانة المغرب قاريا ودوليا.

وأضاف أن اختيار المغرب في هذا الوقت بالذات للقيام بمناورات كبرى له دلالات متعددة، تتمثل أساسا في أنها تشكل اعترافا مباشرا بالمكانة التي تحتلها القوات المسلحة الملكية في المنظومة العسكرية الدولية، وكذا الثقة التي تحظى بها عند أكبر قوة عسكرية في العالم، وهي الولايات المتحدة الأمريكية، بالإضافة إلى التأكيد على كون المغرب من الدول الصاعدة والفاعلة في المنظومة الدولية على مختلف الأصعدة السياسية والاقتصادية والعسكرية.

وزاد الكاتب قائلا:” إن تنظيم هذه التدريبات في المناطق الجنوبية للمملكة وخاصة في المحبس، يشكل، من الناحية السياسية، تأكيدا للاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، وتجسيدا لمتانة العلاقات الأمريكية – المغربية. وسجل المحلل السياسي أن هذا التمرين يروم أساسا، ربط جسور التعارف والتواصل بين القوات العسكرية المشاركة، والقيام بتدريبات مشتركة في مجال محاربة الإرهاب والتصدي لأي نشاط للجماعات الإرهابية في بلدان إفريقية خاصة بمنطقة الساحل، وكذا إبراز تجربة المغرب في مجال مكافحة الإرهاب”.

يشار إلى أنه بالإضافة إلى الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المغربية، تعرف النسخة السابعة عشرة من تمرين “الأسد الإفريقي 2021” مشاركة بريطانيا والبرازيل وكندا وتونس والسنغال وهولندا وإيطاليا، فضلا عن الحلف الأطلسي ومراقبين عسكريين من حوالي ثلاثين دولة تمثل إفريقيا وأوروبا وأمريكا.

وفي افتتاحية العدد، أبرزت المجلة كذلك  أن “المغرب ليس في حاجة إلى ضمانة في إدارته للهجرة. ولم يعد مقبولا وضع الأستاذ والتلميذ. فالوصاية طريق مسدود. وليست العقوبة أو المكافأة هي التي توجه الأفعال، وإنما القناعة بالمسؤولية المشتركة”.

وفيما يخص التقرير العام للنموذج التنموي الذي أعلنت عنه لجنة شكيب بنموسى أمام جلالة الملك، قدم العدد قراءة تركيبية للتقرير من خلال آراء وتحليلات نقدية لمجموعة من الفاعلين والخبراء حول التقرير العام للنموذج التنموي، مع تصريحات لفاعلين اقتصاديين ومحللين مختصين.

ومن جهة أخرى، اهتمت المجلة بالمقاربة الاستباقية لمكافحة الإرهاب، لاسيما من خلال تفكيك خلية إرهابية بمدينتي ميسور وتازة مرتبطة بفروع تنظيم (داعش)، بالإضافة إلى توقيف مواليين لتنظيم “داعش” بأيت ملول وتارودانت، موضحة أن المكتب المركزي للأبحاث  القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني،  تمكن من توقيف ستة أشخاص متطرفين تتراوح أعمارهم ما بين 23 و39 سنة، أربعة منهم معتقلون سابقون في قضايا الإرهاب والتطرف وشخص واحد في جرائم المخدرات، وذلك للاشتباه في تورطهم في افتعال حوادث سير وهمية بغرض النصب على شركات التأمين وتسخير العائدات الإجرامية في تمويل مشاريع إرهابية، وذلك ضمن المجهودات التي تبذلها مصالح الأمن المغربية لتحييد مخاطر التهديد الإرهابي وتفكيك التنظيمات المتطرفة التي تهدف للمس الخطير بالنظام العام وتحدق بأمن واستقرار المملكة.

وفي موضوع خاص حول الأمن الوطني بالأقاليم الجنوبية، كتبت المجلة أنه من منطلق المواكبة الأمنية للرهانات التنموية التي تطرحها المناطق الجنوبية للمملكة، كانت المديرية العامة للأمن الوطني سباقة إلى تطوير إستراتيجية أمنية متكاملة، تراعي الخصوصيات المحلية لهذه المنطقة وتعدد التحديات الأمنية التي تطرحها، خصوصا تحركات بقايا الأوساط التخريبية ورصد نشاط متنامي لشبكات الجريمة المنظمة العابرة للحدود، والتي تعمل في مجال تنظيم الهجرة السرية والاتجار في البشر والتهريب الدولي للمخدرات، فضلا عن تقاطع نشاط هذه الشبكات مع تحركات التنظيمات الإرهابية المتطرفة التي تنشط في منطقتي الساحل والصحراء.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*