مديرية عين الشق والجامعة الملكية المغربية للشطرنج يوقعان اتفاقية شراكة وتعاون

في إطار تنزيل مقتضيات القانون الإطار رقم 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي وتحديدا المشروعين الحادي عشر الرامي إلى الارتقاء بالرياضة المدرسية، والسابع عشر المتعلق بتعزيز تعبئة الفاعلين والشركاء حول المدرسة المغربية ضمن المجال الثالث “حكامة المنظومة والتعبئة”، وفي سياق انفتاح المديرية الإقليمية على مختلف الفاعلين والمتدخلين لتوسيع مجال شراكاتها في مختلف المجالات التي تصب في المصلحة الفضلى للتلميذ، وقعت الأستاذة لطيفة لماليف المديرة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بعمالة مقاطعة عين الشق والسيد مصطفى أمزال رئيس الجامعة الملكية المغربية للشطرنج، زوال يوم الثلاثاء 17 ماي 2022 بمقر المديرية الاقليمية، اتفاقية شراكة وتعاون تهدف إلى مأسسة وتعزيز التعاون بين الطرفين من أجل الارتقاء بالرياضة المدرسية لاسيما رياضة الشطرنج، وذلك بحضور السيد بوجمعة القباش رئيس العصبة الجهوية للدار البيضاء-سطات وبني ملال وخنيفرة، والسادة رؤساء المصالح وأطر المديرية المعنيين، والسادة مديري المؤسسات التعليمية المحتضنة للمشروع، وعدد من اطر هيئة التدريس، بالإضافة إلى عدد من الضيوف وبعض ممثلي وسائل الإعلام.

 وبمقتضى هذه الاتفاقية، تلتزم المديرية الإقليمية بالمساهمة إلى جانب الجمعية الملكية المغربية للشطرنج في إعداد وتنفيذ البرامج المتفق عليها، وبوضع رهن إشارة الجامعة حجرة واحدة بالمؤسسات المستهدفة قصد إحداث 3 مراكز لتمكين المتعلمين من ممارسة رياضة الشطرنج (ث.إ أبو بكر الصديق، ث.إ فاطمة الفهرية، مؤسسة التفتح الفني والأدبي “المنظر العام”)، كما تلتزم المديرية بموجب هذه الاتفاقية التعاون والتنسيق مع الجامعة في مجال  إقامة دورات تكوينية لفائدة السيدات الأستاذات والسادة الأساتذة  المهتمين بهذه الرياضة، وبتقديم التسهيلات الإدارية اللازمة لإنجاح المشروع.

من جهتها، تلتزم الجامعة الملكية المغربية للشطرنج، بتنظيم أبواب مفتوحة للتعريف بلعبة الشطرنج والتحسيس بمزاياها، وبتجهيز 3 مراكز من خلال توفير المعدات والتجهيزات الضرورية اللازمة لممارسة رياضة الشطرنج، مع تأهيل حجرة بمؤسسة التفتح الفني والأدبي “المنظر العام”، إلى جانب ذلك، تتعهد الجامعة بتكوين الأساتذة، وبتنظيم تظاهرات محلية وإقليمية ومواكبة التلاميذ المتميزين المؤهلين اقليميا في مختلف المنافسات الجهوية والوطنية والدولية، وكذا التنسيق مع المديرية الإقليمية من أجل إرساء مسارات رياضة ودراسة في رياضة الشطرنج بإحدى المؤسسات التعليمية على المدى القريب.

وفي كلمة لها بمناسبة مراسيم التوقيع على هذه الاتفاقية ثنائية الأطراف، أشادت المسؤولة الإقليمية للوزارة، بالقيمة التي تكتسيها هذه الشراكة من أجل الارتقاء بالرياضة المدرسية والرفع من مستواها وتحسين مردوديتها على مستوى الإٌقليم،  مضيفة أنها تدخل في سياق أجرأة مشاريع القانون الإطار رقم 17-51، مشيرة إلى أن الاتفاقية ستخضع لعملية التتبع والتقييم من خلال تشكيل لجنة مشتركة لتتبع تفعيل مضامينها على أرض الواقع حتى تحقق أهدافها المرجوة، مؤكدة على استعدادها التام لتقديم كل الدعم اللازم لتهيئ الظروف والشروط اللازمة قصد تمكين المتعلمات والمتعلمين من ممارسة هذه الرياضة نظرا لأهميتها البالغة وفوائدها في تعليمهم الصبر، وتطوير وتقوية قدراتهم على التركيز والتخطيط وتنمية ذكائهم وتفكيرهم المنطقي والاستراتيجي،

من جانبه وبعد تقديمه نبذة عن تاريخ رياضة الشطرنج والأنشطة التي تقوم بها الجامعة الملكية المغربية للشطرنج، قدم السيد مصطفى أمزال بعض الأسماء اللامعة في عالم لعبة الشطرنج “لعبة الملوك”، مشيرا لفوائد ممارسة هذه الرياضة في زيادة قدرات التحصيل لدى التلاميذ لاسيما في مادة الرياضيات، وفي الختام عبر السيد رئيس الجامعة، عن سعادته بالعمل إلى جانب المديرية الإقليمية من أجل تحقيق الأهداف المنشودة، من خلال تسطير برنامج عمل وتعبئة مختلف الموارد والوسائل الممكنة لدعم وتفعيل مقتضيات هذه الاتفاقية ميدانيا.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*