إيفانكا ترامب في زيارة للمغرب تحظى باهتمام كبريات الصحف العالمية و تشعل مواقع التواصل الاجتماعي

اختارت إيفانكا ترامب، نجلة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، المغرب لقضاء عطلتها الصيفية، رفقة زوجها جاريد كوشنر وأطفالها الثلاث، في إطار زيارة خاصة.

وكانت قد نزلت إيفانكا ترامب في مطار طنجة الدولي قادمة من مطار جون كنيدي بنيويورك في فاتح يوليوز الجاري ، وتم استقبالها رفقة عائلتها من طرف مسؤولين مدنيين وعسكريين في المدينة. حيث قضت رفقة عائلتها بضعة أيام في عروس الشمال، و شوهدوا وهم يتجولون ويلتقطون الصور في شوارعها. كما قاموا بزيارة متحف الانتداب الأمريكي، وهو أقدم مبنى دبلوماسي للولايات المتحدة. كما حضرت أيضا معرضا في ساحة برج النعام خلد ذكرى المستكشف والدبلوماسي ابن بطوطة، قبل زيارة كنيس الصياغ ، الذي يجري ترميمه لأنه سيحتضن قريبا المتحف اليهودي بطنجة .

 ثم انتقلت إيفانكا وزوجها وأطفالها إلى الدار البيضاء ثم مراكش، لاكتشاف المدينة الحمراء، حسب ما نقلت صحيفة “إسبانيول”.

ولا يخفي المستشاران السابقان للبيت الأبيض ايفانكا ترامب وجاريد كوشنير إعجابهما بالمغرب. حيث واصلا في رحلتهم التي انطلقت من طنجة مرورا بمراكش الى مدينة الداخلة في الجنوب المغربي ، حيث حل الزوجان الأسبوع الماضي في فندق ومنتجع الداخلة كلوب Dakhla club، الذي نشر من خلال صفحته على أنستغرام ترحيب خاص بهؤلاء الضيوف الاستثنائين :  “يسعدنا أن نرحب بالسيدة إيفانكا ترامب والسيد جاريد كوشنر ، كبار مستشاري الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب”.

ونشرت إيفانكا ترامب صورًا لها ولزوجها على صفحتها على إنستغرام وفيسبوك، متغنية بجمال المملكة المغربية ، مما أشعل مواقع التواصل الاجتماعي، وجعل كبريات الصحف العالمية تتناقل هذه الصور ، خصوصاً صورة بلباس صحراوي محلي (الملحفة) مستلقية على الرمال وفي الخلفية بحر مدينة الداخلة .

فيما تظهر في صورة أخرى إلى جانب زوجها على شرفة الفندق أمام أحد الشواطئ .

هذه الصور واخرى قامت بنشرها صحيفة “دايلي ميل” البريطانية  وقالت : ” إن الزوجين استبدلا رمال ميامي في ولاية فلوريدا بشواطئ  الداخلة خلال هذه الرحلة… “

وتعود آخر زيارة لابنة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، للمغرب إلى نونبر 2019، دامت ثلاثة أيام، وكان هدفها الترويج لمبادرتها للتنمية الاقتصادية الموحدة للنساء.

ومبادرة المرأة العالمية للتنمية والازدهار هو برنامج يهدف إلى المساعدة في التمكين الاقتصادي لنحو 50 مليون امرأة بحلول عام 2025.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*