إرضاء للعسكر الجزائري مترجم “بي إن سبورت” يحرف كلمة “باتريس موتسيبي” رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم

عندما يتعلق الأمر بالمغرب، يتحلل أزلام النظام الجزائري من كل الأخلاقيات ويضربون بها عرض الحائط، مثل المترجم الجزائري بقناة “بي إن سبورت” لكلمات المتدخلين في حفل توزيع جوائز الاتحاد الإفريقي لكرة القدم الذي احتضنته المملكة الشريفة، ليلة الخميس.

ولمن لم يلحظ شيئا في الحفل الكروي الذي سيَّسته القناة الرياضية القطرية، فقد ناصر المترجم فيها، علانية أطروحة نظام الـ”كابرانات” الجزائري، حيث دس السم في الكلام المنقول، بعدما حرف كلمة “باتريس موتسيبي” رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، الذي شدد خلال كلمته على تحديد عدد الدول الأعضاء في الـ”كاف” في 54 دولة.

لكن ماذا فعل المترجم الجزائري المجبول على كره المغرب والمدموغ بدمغة الحقد على المملكة الشريفة؟ لقد نقل اللغة العربية عن رئيس الـ”كاف”، الذي كان يتحدث باللغة الإنجليزية أمام الحضور، أن عدد الدول هو 55 دولة، ليضفي من فيض ثرثرته، ومن فرط حماسته لإرضاء العسكر الجزائري الجبهة الانفصالية “بوليساريو” بوصفها البلد الذي يزيد عن الرقم الذي تكلم عنه “باتريس موتسيبي”.

ووجد المترجم الجزائري في “بي إن سبورت” قناة ليمرر منها رسالته المسمومة ولينوب عن عبد المجيد تبون، الرئيس الجزائري الذي حاول مداهنة رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم واستقبله في قصره الرئاسي ولم يحظ منه بغير خيبة الأمل بعدما أسمعه ومن معه من الجزائريين نفس الرقم أي أن الـ”كاف” لا يعترف بغير 54 بلدا دون “جمهورية الوهم” التي يحاول الجزائريون الزج بها ضمن الدول الإفريقية المنضوية تحت لواء اتحاد الكرة القاري.

النيابة عن النظام العسكري في تمرير ما يريده عبر “بي إن سبورت”، تم بتحضير مسبق، وهو ما تؤكده السرعة التي تلقف بها المترجم الجزائري رقم 54، الذي نطق به رئيس الـ”كاف” ليحرفه على الفور وفي غفلة من الجميع، إلى 55 ليضيف بذلك الدولة القائمة داخل الدولة الجزائرية.

ويبدو أن المترجم استأنس لتساهل القائمين على قناة “بي إن سبورت” مع مريدي النظام العسكري الجزائري، من أمثال الواصف الرياضي المريض “حفيظ دراجي” الذي دأب على نفث سمومه تجاه المغرب متى انفتح إرسال القناة العنَّابية أمامه، ولا يجد من يصده ولا من يرده عن غيِّه.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*