عندما تصاب  اضطرابات الدورة  السياسية / عفوا الشهرية  لدى عبد المجيد  تبون  ينهج سياسة الافتراء على شعبه وينسج مؤامرة الجنون ضد المغرب

إتهم الرئيس الجزائري هذه المرة ، في لقائه الدوري بوسائل إعلام بلاده ، الجمعة 26 نونبر ، المملكة المغربية بمهاجمة مدرب منتخب بلاده جمال بلماضي،  وقال تبون، ندعم المنتخب الوطني حيث تحاول بعض الأطراف تحطيمه وتقويض معنويات جمال بلماض ، مضيفا أن هذه الأطراف موجودة في الداخل ولكن أيضا في الخارج مشيرا بأصابع الاتهام نحو الغرب ، لتسمية المغرب ضمنا.  ويتابع  إنهم يستخدمون مواقعهم الإلكترونية لإحداث مشاكل للجزائر بكل الوسائل،   وهكذا ينضم الرئيس الجزائري إلى إعلام بلاده في هذيانهم التآمري. واتهمت عدة قنوات جزائرية بلادنا المغرب بمحاولة إبطاء النتائج الإيجابية للمنتخب الجزائري الذي لم يهزم منذ 2018 في 33 مباراة حتى أن البعض ذهب إلى حد التأكيد على أن المملكة تؤثر على CAF في اختيار الحكام الذين يديرون مباريات الجزائر.   ليست هذه هي المرة الأولى التي يحاول فيها تبون استغلال أداء المنتخب الجزائري و غالبًا ما تستخدم السلطات الجزائرية التتويج القاري لثعالب الصحراء عام 2019 و الشعبية الكبيرة للمدرب جمال بلماضي للتخفيف من الضغط الذي تجد نفسها تحت وطأته وتحويل انتباه السكان  منذ الانتفاضة الشعبية الجزائرية لسنة 2019.

لمحة عامة عن اضطرابات الدورة  السياسية / عفوا الشهرية  لدى عبد المجيد  تبون

تقوم التفاعلات المعقدة بين الهرمونات بضبط بداية الدورة السياسية / الشهريَّة خلال مرحلة البلوغ، وانتظام ومدَّة الدَّورات السياسية الشهريَّة خلال سنوات الحكم في قصر المرادية  ونهايتها في مرحلة سن اليأس أو العزل أو القتل عند كابرانات الجزائر، والتي يجري تعريفها عادةً على أنها تبدأ قبل انقضاء خمس سنوات من آخر دورة ولاية رئاسية).

تحدث التفاعلات الهُرمونِيَّة/ الهستيرية عند تبون التي تضبط الدورة السياسية/ الشهريَّة وفق التسلسل التالي:

يُحرِّر الوطاء جزء الدماغ الذي يُنسِّق ويضبط النشاط الهرموني الهُرمونُ المُطلِقُ لمُوَجِّهَةِ الغدد السياسية عفوا الغدد التناسلية على دفعات.

يقوم الهُرمون المُطلِق لمُوَجِّهَةِ الغُدَدِ  السياسية عند عبد المجيد تبون بتنبيه الغُدَّة النُّخامِيَّة أو العدائية للمغرب لإنتاج اثنين من الهرمونات العدائية والكراهية والتي تُسمَّى موجِّهة الغُدَد  السياسية: الهرمون المُلَوث والهُرمون المنبِّه للهرطقات والسفسطة العدائية المبنية على التنكر  والعداء والغدر للجيران والتاريخ والدين والجغرافية.

يقوم الهرمون المُلَوث  حزب الله والهُرمون المنبِّه للخزعبلات نظام الملالي  بتنبيه المَبيضين عبد المجيد تبون و والكابران شنقريح وحاشيتهم.

ويقوم المَبيضان شنقريحة وتبون  بإنتاج الهرمونات الهستيرية العدائية  والكذب على الشعب، والتي تضبط الدورة  السياسية الشهريَّة في نهاية المطاف.

ويمكن للهرمونات التي تنتجها الغدد الأخرى، مثل الغدد الإيرانية وغُدَّة مجموعة فاغنر، أن تؤثِّر في أداء المبيضين شنقريحة وتبون والدورة السياسية الشهريَّة.

وهذا يدفع النظام الجزائري تحت قيادة عبد المجيد تبون، نهج سياسة الكذب على شعبه، بعدما وجه أصابع الاتهام إلى بعض الدخلاء على التجارة في مسألة غلاء الأسعار، متملصا من المسؤولية.

وأكد تبون في لقاء مع ممثلي الصحافة الوطنية بالجزائر، على أن بعض الدخلاء على التجارة، تسببوا في المضاربة بالأسعار، مبرزا أن المضاربة جريمة يعاقب عليها القانون، ووجب علينا محاربتهم وإنقاذ شعبنا.

وجدد رئيس الجزائر، التزامه بتحسين القدرة الشرائية للمواطن، ومواصلة محاربة الغلاء المفتعل والمضاربة، الأمر الذي أثار موجة من السخرية عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وسخر رواد مواقع التواصل الاجتماعي، من تصريح عبد المجيد التبون، حيث أكدوا أن النظام العسكري، أصبح أضحوكة في العالم، مبرزين أن لا أحد أصبح يثق في كلامكم، في إشارة إلى تملصهم من مسألة غلاء الأسعار.

وتعيش الجزائر منذ أسابيع، على وقع موجة غلاء حادة وغير مسبوقة في أسعار السلع والمنتجات خاصة الزيت والدقيق، وسط تحذيرات من انهيار القدرة الشرائية للمواطنين، بالإضافة إلى صعوبة اقتناء البطاطس الأمر الذي جعل المواطنين يقومون بسرقتها من الحقول.

كما تعيش الجزائر، على وقع أزمة عطش حادة وانقطاعات متكررة في الماء الصالح للشرب، بسبب لا مبالاة النظام العسكري تحت قيادة عبد المجيد تبون.

ووثق كذلك مواطنون جزائريون، وسائقون مقاطع فيديو تؤكد المعاناة، التي يتكبدها الشعب الجزائري بخصوص الوقود، رغم أن دولتهم تنتج النفط والغاز.

وتعاني المستشفيات الجزائرية نقصا فظيعا، في الأكسجين والمواد الطبية وخصاصا في الأدوية التي تندرج ضمن البروتوكول الصحي لعلاج من فيروس “كوفيد 19″، حيث بات الحصول عليها أمرا عسيرا للغاية، في ظل تزايد عدد الإصابات.

لكن مشكلة تبون والنظام الجزائري  تكمن في صيامهم في كل ضربة قاضية توجهها الدبلوماسية المغربية الرائدة، لأنهم يعانون من مدة الدورة الشهرية التي تفوق سنتين  فما فوق مما يجعلهم يغتسلوا ويصومون، ويشكون في صيامهم  لأنهم يرون بعض الأوساخ التي لا يعرفون مصدرها الشيء الذي يجعلهم يصومون في شهر نونبر بعد قرار الأمم المتحدة الأخير حول الصحراء المغربية كل الأيام التي أفطروها وهي تزيد فوق 11 شهرا مما يحرموهم من صيام شوال فهل يجوز لهم الصيام بعد يوم الثلاثين من شهر أكتوبر من الدورة، وهل يحسبون ما تبقى كمرض وجب علهم الصيام فيه، وهل يمكن لهم أن يتناول الحبوب التي تمنع الدورة في هذا الشهر الفاضل حتى يتمكنوا من صومه كاملا ولهم مني جزيل الشكر.

فإنه لا داعي للشك في أمر الحيض السياسي لدى النظام الجزائري ما دام على رأسه تبون، فإذا كانت أيام الدم لا تزيد على خمسة عشر يوما فعلى هذا النظام أن يعتبر نفسه حائضا سياسيا فلا يصوم ولا يصلي، فإن رأى علامة الطهر- وهي إما الجفوف الكامل  من العداء للمغرب بحيث لو أدخل قطنا،  و(تراجع عن تقديم الدعم لجمهورية الوهم، والكف عن تجنيد أطفال مخيمات تندوف الذين يستعملهم دروع بشرية) -مثلا- رجع وليس فيه أثر التنكر للجغرافية والتاريخ والدين، وإما بنزول الراية البيضاء لمن اعتاد عليها- فاغتسل واعتبر نفسك أيها النظام العسكري المسلط على رقاب شعب بأكمله، طاهرا وما نزل من الكدرة السياسية والصفرة البومدينية قبل رؤية علامة الطهر يعتبر حيضا، ولزيادة التوضيح راجع أيها النظام الغاشم قرار مجلس الأمن الدولي الأخير حول الصحراء المغربية.

وفي هذه الحال لا يجوز للكبرانات وجمهورية الكياطن والعجاج الصيام ولا الصلاة قبل الطهر من الحيض السياسي. و قضاء الصوم الذي فات بسبب الحيض السياسي واجب على النظام الجزائري بخلاف الصلاة السياسية، و يجب القضاء فورا بل إنه واجب في الفترة التي بين تعيين لعمامرة الأولى والثانية. ويستحب تعجيل القضاء.

وخلاصة القول أنه لا يجوز للنظام الجزائري أن يصوم ما دام الدم مستمرا، وكذلك ما في حكمه من العداء والغدر إلا إذا زادت الفترة على أكثر الحيض عند جمهور فقهاء القانون وهي الاعتذار للمغرب، فعند ذلك يعتبر مرضا لا يمنع من الصلاة ولا الصوم، ولبيان الأحكام التي تتعلق بالاستحاضة العدائية لجارهم المغرب، يرجى مراجعة قرار مجلس الأمن الدولي الأخير الذي تم التصويت عليه بثلاثة عشرة عضوا، وتحفظ تونس الحبيبة.

ولا حرج في تناول ما يمنع نزول الحيض ما لم يؤد إلى ضرر كما سبق ذكره في قرار مجلس الأمن الدولي لأن هذا القرار والاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء وبسيادة المغرب على كامل ترابه، ومقص ناصر بوريطة، أبطل صيامكم وصلاتكم السياسيين سابقا ولا حقا من دون رجعة.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*