قيادي سابق بالبوليساريو يطالب بحماية مخيمات تندوف من “كورونا والجوع”

دعا مصطفى سلمى ولد سيدي مولود القيادي السابق بجبهة البوليساريو المنظمات الدولية التي تعنى بحقوق الإنسان إلى حماية المحتجزين في مخيمات تندوف بالجزائر.

وقال مصطفى سلمى فى تدوينة على حسابه بموقع فيسبوك “إن مفوضية غوث اللاجئين والمنظمات الداعمة مطالبة بمراعاة وضعية الهشاشة التي تعيشها المخيمات خصوصا في موسم البرد والأمطار”.

وأشار في تدوينته “أن السوق الجزائرية تعيش على وقع توالي الأزمات خاصة في ما يتعلق بالمواد الأساسية، فضلا عن تفشي موجة جديدة من جائحة كورونا”.

وتفجرت قبل نحو شهر مأساة انتشار أمراض فتاكة في صفوف أطفال المخيمات، فضلا عن تفشي غير مسبوق لفيروس كورونا الذي أصاب الأهالي أمام تكتم شديد لقيادة البوليساريو .

وكان النعمة ميارة رئيس مجلس المستشارين قد طالب بفتح تحقيق دولي بشأن ما يتعرض له سكان مخيمات تندوف، خاصة منهم الأطفال الذين يلقون صنوف التعذيب والإهمال، إذ يتم تسخيرهم للتجنيد والتدريب العسكري وحرمانهم من حقهم في التمدرس كما يتم شحنهم بأفكار عدائية في تناقض تام مع المواثيق الدولية التي تعنى بحقوق الطفل.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*